الجيش الأمريكي يكشف تفاصيل جديدة عن ضربات سوريا

الجيش الأمريكي يكشف تفاصيل جديدة عن ضربات سوريا

قال مدير العمليات بهيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال دوجلاس سيمز، إن الجيش الأمريكي استخدم قاذفات قنابل من طراز B-1B انطلقت من الولايات المتحدة لتنفيذ الضربات في سوريا والعراق، مشيراً إلى أن ذلك أعطى "المرونة العسكرية" لهذه العملية، وفق "نيويورك تايمز".

وبحسب سلاح الجو الأمريكي، فإن قاذفات B-1B تعتبر العمود الفقري لترسانة القاذفات بعيدة المدى الأمريكية، وهي قادرة على حمل أكبر حمولة من الأسلحة الموجهة وغير الموجهة.

وأعلنت القيادة المركزية للجيش الأمريكي، شن غارات جوية على أكثر من 85 هدفاً في العراق وسوريا، واستهداف "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني، وفصائل أخرى تابعة له.

وقالت القيادة في بيان، إن الجيش الأميركي استهدف أكثر من 85 هدفاً، باستخدام العديد من الطائرات بما في ذلك قاذفات بعيدة المدى انطلقت من الولايات المتحدة، مشيرة إلى استخدام أكثر من 125 ذخيرة دقيقة التوجيه.

وشملت المنشآت التي تم استهدافها "مقرات القيادة والعمليات، ومراكز الاستخبارات والصواريخ والقذائف ومخازن المسيرات، والمرافق اللوجستية، ومخازن الذخيرة"، لهذه الفصائل المسلحة، والذين "سهلوا الهجمات ضد القوات الأميركية وقوات التحالف"، وفق البيان.