عمرها 8200 عاما..اكتشاف مدينة كاملة غارقة تحت

عمرها 8200 عاما..اكتشاف مدينة كاملة غارقة تحت

المدينة الغارقة، يتسابق علماء الآثار والغواصين باستمرار لمحاولة العثور على بقايا أو أدلة بدائية المغمورة تحت المياه عن حضارات قديمة أصبحت جزءا من قاع البحار الحالية.

منذ حوالي 8000 عام، ازدهرت العديد من الحضارات على سهول كانت فيما بعد مغمورة بالبحار الشمالية والبحر البلطيق.

اكتشاف المدينة الغارقة

الآن، يقوم علماء من مجموعة متنوعة من المؤسسات البحثية الشمالية الأوروبية بدراسة كبيرة لتحليل هذه المناطق والبحث عن أدلة على هذه الحضارات الماضية.

العديد من المناطق التي يأمل العلماء في استكشافها تعتبر أيضًا أراضٍ حقيقية لتركيب محطات طاقة الرياح التي تعتبر ضرورية لمكافحة ارتفاع مستويات البحار في هذا العصر.

في فترة من 8000 إلى 6000 قبل الميلاد، لم تكن البحار الشمالية والبحر البلطيق بحارًا على الإطلاق، بل كانت سهولًا شاسعة كانت موطنًا لحضارات إنسانية قديمة.

ارتفاع مستويات المياه

ووفقا لمجلة “نيوز ويك”، لكن مع نهاية العصر الجليدي الأخير، ارتفعت مستويات المياه وغمرت هذه المناطق المنخفضة، مما أدى إلى اختفاء أي أثر للحضارات المزدهرة، إلا أن هناك أثرًا تقريبًا.

سيقوم مركز أبحاث المناظر الغارقة التابع لجامعة برادفورد في المملكة المتحدة، ومسح الجيولوجيا التابع للمعهد الهولندي للأبحاث، ومعهد البحار في فلاندرز، وجامعة يورك بالتحقيق في هذه الحضارات المفقودة من خلال تعاون بحثي يعرف باسم "SUBNORDICA".

واحدة من الأراضي القديمة التي يهدف المشروع لاستكشافها هي "دوجرلاند"، والتي يعتقد أنها ازدهرت في منطقة بحر الشمال قبل حوالي 8200 سنة.

"قبل عشرين ألف سنة، كان مستوى سطح البحر العالمي 130 مترًا أقل مما هو عليه الآن. مع الاحترار العالمي التدريجي وارتفاع مستوى سطح البحر، اختفت المناظر الطبيعية الفريدة، التي استضافت المجتمعات البشرية لآلاف السنين"، كما قال فنسنت جافني، زعيم مركز أبحاث الأماكن المغمورة.

وتابع في بيان صحفي. “نعرف عن هؤلاء الناس الذين عاشوا على هذه السهول العظيمة شيئًا تقريبًا. مع اقتراب أوروبا والعالم من الصفر الصافي للانبعاثات، أصبح تطوير الرفوف الساحلية الآن أولوية استراتيجية”.

تقنيات متقدمة

ومن بين تلك التقنيات ستكون رسم الخرائط المتقدمة لقاع البحر ومحاكاة الاستيطانات المفقودة باستخدام الحاسوب، بالإضافة إلى أدوات الذكاء الاصطناعي الإضافية، والاستطلاعات الزلزالية والصوتية، والآبار.

في مارس، أعلنت جامعة برادفورد عن خطتها لتحليل البيانات التي تم جمعها من استطلاعات المغناطيس لتقييم التأثير البيئي لمبادرات الطاقة الخضراء المستقبلية.

ويقول الباحثون في الجامعة إن الحقول المغناطيسية يمكن أن تساعد في تحديد "المناطق التي تشكل البت، أو حيث حدث تآكل، على سبيل المثال في قنوات الأنهار". والوقت ثمين لاستكشاف هذه الحضارات المغمورة بالمياه.

قبل آلاف السنين، كانت مساحة إضافية تبلغ 7.7 مليون ميل مربع فوق سطح الماء، ومن هذا الجزء، كانت 1.16 مليون ميل مربع تقع على الساحل الحالي لأوروبا.