نسيت ركعة وتذكرتها بعد دقائق من انتهاء الصلاة

نسيت ركعة وتذكرتها بعد دقائق من انتهاء الصلاة

قال الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء ، أن الشخص الذي نسي ركعة في الصلاة وتذكرها بعد الإنتهاء من الصلاة، ما دام لم يذهب من مكانه وهو على سجادة الصلاة، فعليه أن يقوم ويأتي بالركعة ، لكن لو قام وفعل شيئًا كأن رد على الموبايل مثلًا أو ما شابه ذلك فهنا عليه أن يعيد الصلاة.

وأوضح علي جمعة أنه إذا قربت المسافة بين انتهاء الصلاء وتذكره أنه نسي ركعة فيقوم ويأتي بالركعة ثم بالتشهد ويسلم ويأتى بسجدتى سهو قبل السلام على مذهب الشافعية حيث سهلوا علينا الأمر وقالوا سجود السهو يكون قبل السلام سواء أكان للزيادة أو النقصان.

هل سجود السهو قبل التسليم أم بعده ؟

قال الشيخ عمرو الوردانى، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن سجود السهو سُنة، فإن لم يصلها الإنسان تكون صلاته صحيحة ولا حرج في ذلك.


وأضاف الوردانى، خلال إجابته عن سؤال «هل أسجد للسهو قبل السلام أم بعده؟»، أن الذى نختاره أن يكون سجود السهو قبل السلام فيكون هذا السجود أما لزيادة فى صلاة أو نقصًا فيها، وأن السجود يكون قبل السلام فسجود السهو تارة كذا وتارة كذا، والأفضل أن يكون قبل السلام ولا يقرأ بعده شيئًا، ينهي التشهد والدعاء وإذا كمله سجد للسهو سجدتين قبل أن يسلم، هذا في أغلب السهو.

وأشار الى أن الإنسان يسجد للسهو إذا نسي التشهد الأوسط أو نسي القنوت أى الدعاء فى صلاة الفجر، وذلك عند الشافعية أو من شك أنه صلى ركعتين أو ثلاثة فعليه أن يبني على الأقل وقبل أن يسلم يسجد سجدتين للسهو.

كيف أعالج السهو المستمر في الصلاة؟

قال الشيخ أحمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية ردا السؤال : إننا نسمى هذه الحالة وسوسة ولا ينبغي أن يلتفت إليها الإنسان.

وأضاف أحمد وسام: إذا شك المبتلى بالوسوسة فى عدد الركات التى أداها في الصلاة يبنى على الأكثر، فمثلا لو شك هل صلى ثلاثة أم أربعة ركعات فيعتبرهم أربعة، ولا يسجد للسهو وهكذا.

وأشار أمين الفتوى إلى أنه فى حالة السهو المستمر في الصلاة سيكمل الشخص الصلاة ولا يسجد للسهو على آخر شيء تذكره فق

وتابع أمين الفتوى أنه ينبغي على الإنسان ألا يلتفت إلى ما يكون فى خاطره من شك ووسوسة وعليه أن يخالفها وهذا من جهة الشرع.

وتابع أمين الفتوى أما من جهة الطب قد تكون الحالة محتاجة الى طبيب نفسي بالفعل وأخذ أدوية لعلاج هذا الخلل الذى يحصل فى كيميا هخلايا المخ.

ونصح أمين الفتوى أنه إذا كانت الوسوسة شديدة فعلى الشخص أن يتابع مع طبيب نفسي ليعالجه منها.