وزير الشباب والرياضة الأسبق: بعد أداء فيتوريا

وزير الشباب والرياضة الأسبق: بعد أداء فيتوريا

علّق المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة الأسبق، على استقرار اتحاد الكرة بشكل رسمي على اختيار المدير الفني للمنتخب بقيادة العميد حسام حسن قائلاً: "الفكرة قبل الحديث عن اختيار المدير الفني هو تحديد الهدف في المرحلة القادمة، الهدف الرئيسي واضح وهو الوصول والتأهل لكأس العالم 2026 وبطولة أفريقيا في المغرب".


وواصل “عبد العزيز”، خلال مداخلة ببرنامج "كلمة أخيرة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة ON: "فيتوريا بدأ بداية جيدة لكن بعد أربع مباريات في أمم إفريقيا توقعت أن يحسن أداءه في المباريات اللاحقة، ولكن مع استمرار الأداء المُتراجع مع أربع منتخبات أقل من المنتخب المصري تصنيفًا ومن ثم فإن مُغادرته كانت ضرورية".

وشدّد على تأييده المدرب الوطني، نظرًا لأن الظروف الراهنة مُتغيرة كثيرًا عن أي وقت سبق، ولا يوجد داعي للاستعانة بمدرب أجنبي بعقد دولاري من 100 إلى 500 ألف دولار شهرياً، وهو ما يُعد استفزازًا للشعب المصري في ظل الظرف الاقتصادي الراهن.


ولفت إلى أن طريقة التدريب اختلفت في كل العالم ولم يعد التدريب بنفس الطريقة والمدير الفني في منتخب متشبع بالمحترفين في العالم لا يعطي أهمية لوجود مدرب أجنبي، قائلاً: “دلوقتي عشان اللاعبين المحترفين حول العالم يشاركوا في مباريات المنتخب لا يسمح لهم بالتواجد إلا قبل المباراة بنحو 72 ساعة، وبالتالي فإن المدرب ممكن يشتغل مع لعيبة لم يراهم إلا على شاشات التلفاز وفترات عملهم ساعات شهرياً ومن ثم من الأحرى أن يكون المدير الفني وطنيًا”.


وأردف: "لم تعد كرة القدم الآن هي نفسها قبل 30-40 سنة عندما لم يكن ضمن صفوف المنتخب عدد من المحترفين في العالم، وهي ليست كرة حسن شحاتة والجوهري، لعدم وجود عدد المحترفين في المنتخب الموجد حالياً".

تقييمه لحسام حسن


وعن تقيمه لكابتن حسام حسن قال: " أداؤه كلاعب تاريخي حقق إنجازات كبيرة ودرّب منتخبات مثل منتخب الأردن، وخاض مباريات دولية كبيرة ثم شارك في كأس العالم وتجربته في التدريب لا بأس بها".


وطالب بالوقوف خلف المدير الفني الوطني حسام حسن، قائلاً: دلوقتي بقى قرار رسمي لازم نقف وراه ولو محتاج شيء نكمله، سواء في الشخصية أو مديرين معاونين ممن لديهم أسلوب علمي وأصحاب الكفاءات.