محافظ الفيوم: مصنع ضفائر السيارات يتكلف 30

محافظ الفيوم: مصنع ضفائر السيارات يتكلف 30

قال الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم:إن مشروع إقامة المنطقة الاستثمارية الحرة بالمحافظة، يأتى فى إطار تنفيذ رؤية مصر 2030، وتحقيق مستهدفات التنمية المستدامة، والاستغلال الأمثل لكافة الإمكانات المتاحة، والمحافظة على أصول الدولة.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج بينزنس المذاع علي فضائية صدى البلد 2 وتقديم الإعلامية شيماء موسى، أن المستفيد الأكبر من أول مصنع بالمنطقة هم أبناء المحافظة، من خلال توفير 3500 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، في جميع التخصصات، ويتكلف 30 مليون يورو.

ووضع الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، والسفير أوكا هيروشي سفير اليابان بمصر، بحضور حسام هيبة الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، والوزير المفوض يحيى الواثق بالله رئيس جهاز التمثيل التجاري المصري بوزارة التجارة والصناعة، ويامادا مونينوري رئيس مجلس إدارة شركة «يازاكي اليابانية» بأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وهانز ليمنز الرئيس التنفيذي للشركة، وإيتو يوشيموتو الرئيس التنفيذي لإدارات الإنتاج بالشركة، حجر الأساس لمصنع شركة «يازاكي اليابانية» لإنتاج الضفائر والأنظمة الكهربائية للسيارات، الحاصل على الرخصة الذهبية، بمنطقة منشأة كمال، التابعة لمركز الفيوم، بأول منطقة استثمارية حرة خاصة على أرض المحافظة.

جاء ذلك بحضور الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، والدكتور ياسر حتاتة رئيس جامعة الفيوم، والدكتور عاصم العيسوي نائب رئيس جامعة الفيوم لشؤون البيئة وتنمية المجتمع، والدكتورة منى سليمان مستشار محافظ الفيوم للمشروعات والتنمية الحضرية، والمهندس أحمد محمد كمال بديوى نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة «يازاكي مصر» للأنظمة الكهربائية للسيارات، والدكتور محمد التوني معاون المحافظ، المتحدث الرسمي باسم محافظة الفيوم، وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، وعدد من المهتمين بشؤون الصناعة والاستثمار، وممثلي شركة «كونكريت مصر» المسؤولة عن تنفيذ الأعمال الإنشائية للمشروع.

وأشار محافظ الفيوم، خلال كلمته، إلى أن وضع حجر الأساس لمصنع «شركة يازاكي» لإنتاج الضفائر والأنظمة الكهربائية للسيارات، الحاصل على الرخصة الذهبية، جاء بعد جهود وتعاون مشترك بين الأجهزة التنفيذية بالمحافظة، ومسئولي شركة «يازاكي مصر»، وتفعيلًا لبنود العقود المبرمة بين محافظة الفيوم والشركة في إطار الجهود الحثيثة من الدولة للنهوض بكافة الفرص الاستثمارية الواعدة على أرض محافظة الفيوم، وتوطيد أواصر التعاون المثمر بين مصر ومختلف دول العالم، وفتح مجالات جديدة للاستثمار ودفع عجلة الاقتصاد، في ظل رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

أوضح المحافظ، أن المحافظة تابعت على مختلف الأصعدة وبشكل دوري على مدار عامين، آليات تنفيذ مصنع شركة يازاكي لإنتاج الضفائر والأجهزة الكهربائية للسيارات، إلى أن أصبح حقيقة واقعية في حيز التنفيذ.

وأشار إلى أن المصنع حظى بمتابعة الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء لأهمية هذا الملف وحيويته، خاصة فيما يخص تنفيذ قرارات المجلس الأعلى للاستثمار، مؤكدًا أن المحافظة تمتلك فرصًا استثمارية واعدة بما تملكه من مميزات تنافسية، يجب العمل على تعزيزها ودعم الموارد للمساهمة في زيادة استثمارها.

ولفت إلى أن هذا المصنع يعد باكورة قرارات المجلس الأعلى للاستثمار وحوافز الاستثمار بما فيها الرخص الذهبية، التي منحتها الدولة لعدد من المستثمرين والشركات خلال الفترة الأخيرة، مشيدًا بجهود الهيئة العامة للاستثمار في دعم الفرص الاستثمارية على أرض محافظة الفيوم وغيرها من محافظات الجمهورية.

وأضاف المحافظ، أن تنفيذ مثل هذه المشروعات يأتي في إطار تنفيذ رؤية مصر 2030، وتحقيق مستهدفات التنمية المستدامة، وكذا الاستغلال الأمثل لكافة الإمكانات المتاحة، والمحافظة على أصول الدولة، لافتًا إلى أن المستفيد الأكبر من المصنع هم أبناء المحافظة، من خلال توفير نحو 3500 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، في جميع التخصصات.

وأكد أن هذا الاستثمار يؤكد على ثقة المستثمرين الأجانب في مناخ الاستثمار الجيد على أرض مصر، ويعد نقطة تحول لخلق مجتمع صناعي جديد على أرض الفيوم، يعبر عن قدرة الدولة المصرية لتجاوز الصعوبات في ظل التحديات التي تواجه معظم دول العالم، لافتاً إلى أن المشروع كان فكرة عرضت على شركة يازاكي خلال عام 2018، لكن الفكرة لم تنتقل إلى حيز التنفيذ، ومنذ عامين أعيد إحياؤها، وأثمر الجهد مع الشركاء الجادين ما نحن عليه اليوم من وضع حجر الأساس لمصنع شركة يازاكي لإنتاج الضفائر والأنظمة الكهربائية للسيارات.

ولفت المحافظ، إلى أن تنفيذ هذا المشروع العملاق جاء تفعيلاً للقرار الجمهوري رقم 509 لسنة 2022، بتخصيص 15.9 فدان لإقامة أول منطقة استثمارية حرة خاصة على أرض المحافظة.