انتظروا قراراتنا غدا.. التعليم تكشف حقيقة إحالة

انتظروا قراراتنا غدا.. التعليم تكشف حقيقة إحالة
(اخر تعديل 2024-06-30 12:35:34 )

انتشرت على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ، أنباء تزعم تم إحالة واضعي امتحان الفيزياء 2024 الذي صدم طلاب الثانوية العامة 2024 امس السبت للتحقيق.

وبالتواصل مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، علم موقع صدى البلد ، أنه لم يصدر حتى الآن الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أي قرارات رسمية نهائية بشأن إحالة واضعي امتحان الفيزياء 2024 للتحقيق أو اي قرارات أخرى تخص امتحان الفيزياء 2024

وقرر الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الانتظار لحين عقد اجتماعا عاجلا صباح غد الاثنين مع اللجنة الفنية المختصة بمراجعة ورق أسئلة ونماذج إجابة امتحان الفيزياء 2024 الذي اداه طلاب الثانوية العامة 2024 .

ومن المقرر أن يصل وزير التربية والتعليم والتعليم الفني خلال هذا الاجتماع إلى قراراته النهائية التي سوف تحسم الجدل بشأن شكاوى وأخطاء امتحان الفيزياء 2024 ، بعد استعراض نتيجة التقرير الصادر عن لجنة فحص وتقييم امتحان الفيزياء 2024 ، للتأكد من مدى مطابقة امتحان الفيزياء 2024 للمواصفات من عدمه .

وبمجرد انتهاء الإجتماع ، تصدر وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، غدا الاثنين ، بيانا رسميا يتم خلاله الإعلان عن كافة التفاصيل والقرارات النهائية التي تحسم موقف وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بشأن امتحان الفيزياء 2024 و وتحدد مدى الحاجة لمعاقبة واضعيه .

التعليم: مصلحة الطالب على رأس الأولويات

الجدير بالذكر أنه في إطار الشكاوى التي تلقتها وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني والتي تم تداولها على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي حول صعوبة امتحان الفيزياء 2024 ، أصدرت الوزارة بيانا أمس ، أكدت خلاله أنها تتوجه برسالة طمأنة للطلاب، وتؤكد الوزارة أن وزير التربية والتعليم ورئيس عام امتحانات الثانوية العامة 2024 ، أصدر توجيهاته بتشكيل لجنة فنية متخصصة محايدة يتم تكليفها بسرعة إعداد تقريرها حول مدى مطابقة ورقة الأسئلة ونموذج الإجابة للمواصفات والتأكد من عدم وجود أي أسئلة يشوبها خطأ أو تحتمل أكثر من إجابة في أسئلة الاختيار من متعدد.

وأوضحت الوزارة، أن الدكتور رضا حجازي، يتابع عن كثب تقرير اللجنة الفنية المنوطة بفحص امتحان الفيزياء 2024 بأسئلته واجاباته ، مؤكدةً أنه سيتم وضع مصلحة الطالب على رأس الأولويات ولن يضار أي طالب خلال التصحيح.