كنز الأرض.. قصة منجم يحتوي على 190 طن الماس لا

كنز الأرض.. قصة منجم يحتوي على 190 طن الماس لا
(اخر تعديل 2024-06-29 17:35:38 )

كنز حقيقي تهافت الكثير للحصول عليه، هذا الكنز عبارة عن منجم قديم يحتوى على أكبر مخزون من الماس في العالم، ويعد أكبر منجم تم اكتشافه على الإطلاق في كوكب الأرض.

كل قطعة تتسم بلون يميزها، وتتنوع ألوان الماس بين الأصفر والوردي والأزرق، ويحتوى على أكثر من 191 طن من الألماس، ما قصته وأين يوجد ؟

الماس الوردي

هذا المنجم يسمى منجم “أرغيل” ويحتوى على أكبر مخزون من الماس الوردي الذي تم اكتشافه على الإطلاق على الأرض. وعلى عكس الماس الأزرق والأصفر، الذي يتلون بشوائب مثل النيتروجين والبورون، فإن الماس الوردي يحصل على لونه من خلال العمليات الجيولوجية التي تشوه بنيته البلورية.

يعد الماس الوردي نادر للغاية ويمكن أن يجلب أكثر من 2 مليون دولار للقيراط (والقيراط الواحد يساوي 0.2 جرام، أو 0.007 أونصة)، وفقًا لجمعية الأحجار الكريمة الدولية .

بحسب مجلة “لايف ساينس” العلمية، أُغلق منجم أرجيل في عام 2020 بسبب تضاؤل ​​إمدادات الماس والظروف الاقتصادية، مثل ارتفاع تكاليف التشغيل.

أكبر منجم

ويقع المنجم على ضفاف بحيرة أرجيل في منطقة نائية شمال شرق أستراليا الغربية، على بعد 550 كيلومترا جنوب شرق داروين.

واستمرت عمليات التعدين هناك لمدة 37 عامًا وأسفرت عن أكثر من 865 مليون قيراط (191 طنًا، أو 172 طنًا متريًا) من الماس الخام - بما في ذلك الماس الأبيض والأزرق والبنفسجي والوردي والأحمر.

تشكل تكوينات صخرة أرغيل بقعة غير عادية للماس، لأنها تقع على حافة قارة وليس في المنتصف، حيث تظهر الأحجار الكريمة عادة.

بالإضافة إلى ذلك، عادة ما يوجد الماس في تكوينات صخرية كيمبرليتية، لكن تكوينات أرغيل تتميز بنوع من الصخور البركانية يسمى لامبرويت الزبرجد.

تاريخ الصخور والماس

وقام الباحثون بتأريخ الصخور في أرجيل بعد وقت قصير من اكتشاف الموقع في عام 1979. وقد حددت النتائج الأولية عمرها في مكان ما بين 1.1 و 1.2 مليار سنة،.

ولكن في العام الماضي، كشفت دراسة جديدة أن عمر الصخور هو 1.3 مليار سنة .

يتم تكوين الماس الوردي بسبب عدة ظروف من بينها الحرارة والضغط عندما تصطدم الصفائح التكتونية. ويمكن للقوة الهائلة لهذه الاصطدامات أن تغير مسار الشبكة البلورية للماسات الموجودة مسبقًا بطريقة تلونها بدرجات مختلفة من اللون الوردي.

تشكل القارات القديمة

يعد هذا الماس أكبر دليل على تشكل القارة العملاقة “نونا” التي تقع بها أستراليا حاليا، والتي تكونت عندما اصطدمت قطعتان من قشرة الأرض ببعضهما البعض منذ حوالي 1.8 مليار سنة.

وتتداخل المنطقة التي يُعتقد أن القطعتين اصطدمتا فيها مع تكوين أرغيل الحالي، مما يشير إلى أن الاصطدام أدى إلى ظهور الماس الوردي في أرغيل.

وبعد 500 مليون سنة، عندما بدأت نونا في التفكك مع تحرك الصفائح التكتونية بعيدًا عن بعضها البعض، ارتفعت الصخور التي تحمل الماس إلى سطح الأرض.