قبل إبرام صفقة الرهائن.. حماس تجدد دعوتها

قبل إبرام صفقة الرهائن.. حماس تجدد دعوتها

جددت حركة حماس تأكيدها، اليوم السبت، أن وقف الأعمال العدائية العسكرية والانسحاب الكامل للقوات الإسرائيلية من قطاع غزة، شرطان مسبقان ضروريان للتوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الرهائن.

وفي مؤتمر صحفي عقد في بيروت اليوم السبت، قال أسامة حمدان، المسؤول الكبير في حماس، إن الحركة تلقت مقترح إطار عام تم تداوله خلال اجتماع عقد نهاية الأسبوع الماضي في باريس بين مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين وقطريين ومصريين.

وقال حمدان: “نؤكد أن مناقشة القيادة والتشاور بشأنها يرتكز على المفاوضات التي توصلت إلى إنهاء كامل للعدوان الإرهابي على شعبنا الفلسطيني، والانسحاب الكامل لجيش الاحتلال من قطاع غزة”.

كما دعت حماس إلى “الاعتراف الدولي العملي بحق شعبنا في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس”.

ويعكس بيان حمدان المشاعر التي أعرب عنها لوسائل الإعلام اللبنانية، أمس الجمعة، عندما قال إن هناك حاجة إلى وقف إطلاق نار شامل وشامل قبل التوصل إلى اتفاق الرهائن.

الموقف الإسرائيلي

رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الشروط التي اقترحتها حماس، مؤكدا أن إسرائيل لن تسحب قواتها من غزة.

وأضاف، الثلاثاء الماضي: “أريد أن أوضح أننا لن ننهي هذه الحرب بأقل من تحقيق جميع أهدافها. وهذا يعني القضاء على حماس، وإعادة جميع الرهائن لدينا، والوعد بأن غزة لن تشكل بعد الآن تهديدا لإسرائيل”.