تحفة فنية تُبهر العالم.. مصر تستعد لافتتاح

تحفة فنية تُبهر العالم.. مصر تستعد لافتتاح

تستعد مصر لافتتاح المتحف المصري الكبير، أحد أهم المشاريع الثقافية في العالم، الذي يُعد تحفة فنية معمارية تُبهر العالم.

يقع المتحف على هضبة الأهرام، على بعد نحو 2 كيلومتر من أهرامات الجيزة، ويُعد أكبر متحف في العالم مخصص للحضارة المصرية القديمة، ويضم المتحف أكثر من 100 ألف قطعة أثرية من مختلف العصور المصرية القديمة، بما في ذلك كنوز الملك توت عنخ آمون.

وسيتم عرض مجموعة الملك توت عنخ آمون بالكامل في المتحف المصري الكبير، بما في ذلك القناع الذهبي الشهير. سيُعرض أيضًا العديد من القطع الأثرية الأخرى التي تم اكتشافها في السنوات الأخيرة، مثل مركب خوفو الشمسية.

والتزامن مع العمل داخل المتحف الكبير، يجري العمل على نطاق واسع في محيطه تمهيداً لافتتاحه رسمياً خلال العام الحالي، بعد تشغيل أجزاء منه بشكل تجريبي في الآونة الأخيرة. وتوجه الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، يوم السبت، ومرافقوه للتعرف على الموقف التنفيذي الحالي للأعمال الجاري تنفيذها بالمنطقة المحيطة بالمتحف المصري الكبير.

موقف أعمال التطوير

واستمع لشرح من الدكتور طارق صبحي، استشاري المشروع، الذي أشار إلى موقف أعمال التطوير بشارع مساكن الضباط، موضحا أنه فيما يتعلق بالأعمال المدنية، تم الانتهاء من دهانات سور نادي الرماية وتدبيش الحجر وتركيب البردورة وعدايات الرخام، كما تم الانتهاء من تركيب الإنترلوك، مشيرا إلى أن أعمال الزراعات تم الانتهاء منها بنسب متقدمة، حيث تم الانتهاء من زراعة النخيل، والأشجار، ومغطيات التربة.

كما تم الانتهاء من شبكة الري، إضافة إلى الانتهاء من أعمال الكهرباء، التي تشمل فرد الخراطيم والكابالات وتركيب كشافات النخل وقواعد كشافات الأشجار، فضلا عن الانتهاء من أعمدة الإنارة.

وفيما يتعلق بالميادين المحيطة بالمتحف، أشار استشاري المشروع إلى الانتهاء من صب الحوائط الخرسانية وتجليدها بالرخام لميدان رقم 1، كما تم الانتهاء من تركيب البردورات والانتهاء من تركيب الانترلوك للمشاية، فضلا عن الانتهاء من أعمال الزراعات للميدان، التي تشمل النخيل والأشجار، إضافة إلى تقدم نسب أعمال الكهرباء، لافتا أيضا إلى الانتهاء من الأعمال المدنية لمنطقة المثلث رقم 1، وتم تركيب التمثال Work Art وجارٍ توريد رخام القواعد، كما تم الانتهاء من أعمال الزراعات والكهرباء، منوها في الوقت نفسه إلى أنه جار حاليا تصنيع وتوريد الكتل الهاشمة للمثلث رقم 2، مع الانتهاء من جميع أعمال الزراعات والكهرباء لهذا المثلث.


وأوضح استشاري المشروع تقدم الأعمال بنسبة كبيرة لطريق الفيوم، فيما يخص الأعمال المدنية والإنترلوك والخرسانات الملونة، إضافة إلى قرب الانتهاء من أعمال الزراعات، وتشهد أعمال الكهرباء تقدما ملموسا، بالإضافة إلى استكمال الأعمال المدنية والزراعات والكهرباء في ميدان الرماية، لافتا إلى أن المنطقة الواقعة أمام المتحف تشهد تقدما ملحوظا فيما يخص الأعمال المدنية والزراعات.

كما أوضح الاستشاري أنه فيما يتعلق بالتمثال Work Art بجوار الدائري، فتم أخذ جسات من التربة لعمل تقرير التربة وتم الانتهاء منه، كما تم الانتهاء من التصميم الإنشائي، وجار البدء في الحفر للوصول لمنسوب التأسيس، إضافة إلى أنه جار استكمال الأعمال في المنطقة الواقعة أسفل الدائري، وكل من طريق الإسكندرية الصحراوي، وأمام مديرية أمن الجيزة، ومطار سفنكس.
يُتوقع أن يُصبح المتحف المصري الكبير مركزًا ثقافيًا عالميًا، و سيُقدم للزوار تجربة فريدة من نوعها للتعرف على الحضارة المصرية القديمة.

من المقرر افتتاح المتحف المصري الكبير في الحام الحالي، ويُعد هذا الحدث علامة فارقة في تاريخ مصر. سيُساهم المتحف في تعزيز السياحة في مصر، وسيُساعد على إعادة مصر إلى مكانتها الحضارية.